كلمة ترحيبية

يتشرف بنك السودان المركزي بزيارتكم لموقعه الجديد، نتمنى أن ينال رضاكم ويلبي احتياجاتكم. لقد رأي بنك السودان المركزي أن يواكب التطور التقني في الشبكة الالكترونية بتحديث موقعه وتصميمه بما يتناسب وأفضل المعايير الفنية من حيث الشكل والمضمون وسهولة الاستخدام و يوفر لمتصفحي الموقع معظم - إن لم يكن كل- ما يحتاجون إليه من معلومات وبيانات صحيحة وموثوقة عن الاقتصاد السوداني مع سهولة الوصول إلى المعلومات.

 

يحتوي الموقع على البيانات الضرورية التي تعين على معرفة الكثير عن الاقتصاد السوداني عامة والقطاع المالي والمصرفي خاصة. وتتنوع تلك البيانات بدءا من القوانين الأساسية ومرورا بالمؤشرات الاقتصادية والدوريات المختلفة، والبحوث والدراسات إضافة إلى سياسات بنك السودان المركزي والمنشورات والضوابط المنظمة لعمل المؤسسات المالية والمصرفية في السودان و المتغيرات اليومية كأسعار العملات وغيرها من البيانات.

انفرد القطاع المصرفي السوداني بميزات هامة كونه أول قطاع مصرفي في العالم يقوم على قواعد الشريعة الإسلامية ويتعامل بالنظام المصرفي الإسلامي الذي لا يتعامل بسعر الفائدة. وقد ظل النظام المصرفي منذ العام 1983 نظاما إسلاميا صرفا في كافة أرجاء السودان حتى العام 2005 بعد توقيع اتفاقية السلام الشاملة بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان والتي على إثرها استثني جنوب السودان من النظام المصرفي الإسلامي ليعمل وفقا للنظم التقليدية مع الإبقاء على بنك مركزي واحد يعمل بنظامين: إسلامي في الشمال وتقليدي في الجنوب وهذه هي الميزة الثانية التي انفرد بها النظام المصرفي السوداني، ميزة العمل بسياسة نقدية واحدة تحكم نظامين مصرفيين مختلفين. وبعد انفصال جنوب السودان ليكون دولة جنوب السودان في9 يوليو 2011 تم تعليق العمل بالنظام المصرفي المزدوج وتم تعديل قانون بنك السودان المركزي لسنة 2002 ليصبح النظام المصرفي نظاما إسلاميا صرفا في كافة إرجاء السودان، إن هذه الميزات تظهر بوضوح في محتويات هذا الموقع. ذلك أن المتصفح سيجد ذخيرة ثرة من الدراسات والبحوث والفتاوى المتعلقة بالنظام المصرفي الإسلامي.

كما يحتوي الموقع على قاعدة بيانات إحصائية تشتمل على ذخيرة وافية من بيانات ومعلومات لقطاعات الاقتصاد السوداني المختلفة تساعد الدارسين والباحثين والمستثمرين والمؤسسات الاقليمية والدولية من التعرف على تطور الاقتصاد السوداني عبر الحقب المختلفة و التعرف أيضا على إمكانيات وموارد البلاد العظيمة والجليلة وفرص الاستثمار.

 

إننا في بنك السودان المركزي لن نألو جهداً في تحديث وتطوير هذا الموقع بصفة دائمة ومستمرة حسب، آملين أن يلبي احتياجات المستخدمين والمستفيدين منه ونحن على أتم الاستعداد لتقديم أي مساعدة ممكنة، كما نرحب باقتراحاتكم وآرائكم.